ضع إعلانك هنا



مشاهدة تغذيات RSS

اخر خبر

هذه النصائح تساعد عروسك على مقاومة خجلها في ليلة الزفاف

تقييم هذا المقال
بواسطة , 08-08-2017 عند 12:36 PM (3 المشاهدات)

تختبر الفتيات العربيات علاقتها بالجنس لأول مرة في ليلة عرسها، انطلاقاً من سنوات طويلة- تتراوح عادة ما بين العشرين والثلاثين أو أكثر- من الانغلاق الجنسي، والتعامل الأسري والاجتماعي مع أي معلومات وتساؤلات جنسية باعتبارها محرمة ومخلة بالأدب والأخلاق.
صور نيك الطيز - صور طياز - صور كس - صور زب - تحميل افلام سكس

لذا، تعاني الكثيرات من الفتيات في ليلة العرس من خجل شديد يزداد تدريجياً ويكاد يتطور إلى رعب مع اقتراب «اللحظة الحاسمة»، التي سوف تخلو بها إلى عريسها، الذي يكون، غالباً، متشوقاً لها ولا يستطيع الانتظار أكثر.
عوامل تضاعف الخجل والخوف
* عدم وجود معرفة وثيقة بين العروسين.
* الجهل بالمعلومات الجنسية الأساسية عن جسد الرجل والمرأة والعلاقة الجسدية بينهما.
* أن يكون الشريك لديه تجارب سابقة (خوفاً من المقارنة وارتفاع سقف التوقعات)، أو ليست له تجارب على الإطلاق (خوفاً من عدم القدرة على التعامل مع الموقف).
* الخوف من الألم عند فض غشاء البكارة.
* الخجل من المظهر الجسدي.
* التجارب الشخصية السيئة مثل (التحرش والاعتداء الجنسي.. إلخ).
معلومات خاطئة من الصديقات بناءً على تجاربهن الجنسية.
عزيزي العريس: لا يبدأ الأمر في ليلة الدخلة!
وإنما ينبغي أن تبدأ الحوار مع عروسك حول توقعاتها حول لقائكما الحميمي الأول وحياتكما الجنسية لاحقاً، في وقت ما خلال فترة الخطبة أو بعد عقد القران، وفقاً لما تقرران أنه الأنسب بحسب الإطار الاجتماعي لعلاقتكما.
تعرف على مخاوفها وحاول مساعدتها على التغلب عليها بمعرفة المعلومات الجنسية الصحيحة. وأكد لها دوماً أنك تحرص على إرضائها وتهتم بسعادتها معنوياً وجسدياً، وسوف تقوم بكل ما يلزم لتحقيقها.
لا تصدمها بمعلومات متقدمة دفعة واحدة!: خاصة فيما يتعلق بالتفضيلات الجنسية الجامحة، تدرجا سوياً في الحوار من المعلومات الأساسية إلى الأكثر تقدماً، مع تطور علاقتكما.
إن كانت معتقداتكما الاجتماعية والأخلاقية تسمح بذلك، لامس كفيها واربت على كتفيها وقبّلها حتى تعتاد على قربك منها جسدياً.
في ليلة الزفاف
* لا تتعجل ممارسة العلاقة الحميمة، واترك لها المجال لالتقاط أنفاسها وتبديل ملابسها، أو ساعدها في ذلك، إن شعرت أنها لن تمانع.
* اقترب منها وعبر لها عن حبك وسعادتك بوجودكما معاً وحدكما أخيراً، وكم انتظرت هذه اللحظة، لتنعم بقربها، قبلها برقة واطلب منها أن تضمك إليها.
* إن شعرت أن الجليد قد ذاب بينكما، يمكنك الاقتراب أكثر والتدرج في ممارسة الحب، بقدر ما تجد منها من استجابة.
* إن شعرت أنها غير مستعدة للخطوة التالية في أي مرحلة من مراحل الممارسة، توقف عند هذه النقطة وانتظر لليوم التالي.
* لا تتعجل، فليلة الزفاف ليست حاسمة في حياة جنسية سعيدة كاملة أمامكما، كما تقول الخرافة، وإنما هي حجر الأساس لعلاقة تقوم على الحب والمودة أو الخوف والذكريات السيئة.

نصائح تساعدِك على التغلب على خجلك الجنسي
- ثقفي نفسك مبكراً عن جسدك وجسد الجنس الآخر، والممارسات الحميمة المختلفة.
- حاولي التعرف أكثر على تفضيلاتك واستجاباتك الجنسية.
- شاركي مخاوفك الجنسية مع شريك حياتك، إن كانت علاقتكما تسمح بذلك، أو مع شخص متخصص أو تثقين به، لمساعدتك على التغلب عليها.
- لا تستمعي لتجارب الصديقات، فكل شخص يختلف عن الآخر، كما يبالغ بعض الأشخاص فيما يتعلق بهذا الأمر.
- إذا كنتِ تظنين أن لديك مخاوف عميقة أو شعور بالذنب تجاه ممارسة العلاقة الحميمة بوجه عام، فمن الأفضل أن تلجئي لطلب المساعدة النفسية قبل الزواج.

أرسل "هذه النصائح تساعد عروسك على مقاومة خجلها في ليلة الزفاف" إلى Digg أرسل "هذه النصائح تساعد عروسك على مقاومة خجلها في ليلة الزفاف" إلى del.icio.us أرسل "هذه النصائح تساعد عروسك على مقاومة خجلها في ليلة الزفاف" إلى StumbleUpon أرسل "هذه النصائح تساعد عروسك على مقاومة خجلها في ليلة الزفاف" إلى Google أرسل "هذه النصائح تساعد عروسك على مقاومة خجلها في ليلة الزفاف" إلى Facebook أرسل "هذه النصائح تساعد عروسك على مقاومة خجلها في ليلة الزفاف" إلى Twitter

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات

Untitled-1

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML